القطيف.Biz

مجتمع رواد الأعمال على الساحل الشرقي

التسويق التمويل المنشآت الصغيرة تقارير و دورات

مواجهة الإنكماش | الجزء الثالث


 

الموارد البشرية:

الموظفين على إختلاف أدائهم بعضهم يعمل بجد و بعضهم قد يتهرب من الدوام و المسؤولية و إن تفعيل و تحفيز العاملمع علمه بتقاعس الآخرين قد يضر بالمصلحة العامة و يضعف من إنتاجيته، كما أن هناك أحياناً عدداً من الموظفين بمرتبات لا تتناسب و موقعه أو لا يتناسب مع وظيفته.

لذا يقترح المختصين:

  1. إعادة جدولة المهام الوظيفية لكل فرد على حدى و إلحاق مهام لرفع مستوى الإنتاجية و شغل وقته بما ينفع العمل.
  2. جعل الأهداف الوظيفية مكتوبة لكل فرد و اطلاعه عليها و توقيعه.
  3. تفعيل الأدوات الرقابية عليه و المراجعة المستمرة للأداء.
  4. وضع سياسة واضحة و مكتوبة للسلم الوظيفي و الزيادات.
  5. وضع سقف لأجور كل وظيفة و تغيير مهام كل فرد تجاوز هذا السقف أو تغيير وظيفته.
  6. توزيع عدد الموظفين في زمن الوفرة بناءاً على دخل الفرع، كما أن الفروع التي تبيع أكثر يوزع عليهم الموظفين ذوي الأجور الأعلى في الشركة .

التسويق:

الشخص الآخر الذي يشترك في رفع مستوى دورة المخزون هو قسم التسويق و رجال البيع و يبرز دورهم ليس فقط في وضع خطط بيعية و تسويقية فحسب بل اقتراح قنوات و أساليب أخرى للبيع و نذكر بالمناسبة وسائل لا تستغلها العديد من المؤسسات منها وسائل التسويق الشبكي و الشحن و التوصيل كما أن زيادة عدد ساعات عمل البائعين أو المحلات و وقتها واحدة من القنوات الهامة و لا نبخل في منح أجرة ساعات إضافية مقابل التجربة.

أمثلة مقترحة لقنوات البيع:

  1. إنشاء فرع جديد يحمل الأصناف الأقل حركة في المستودع إذا كانت هناك فرض بيع لها في موقع آخر و كانت الرغبة و القدرة في التوسع .
  2. التوصيل للمنازل و استغلال أوقات فراغ السائقين و الموظفين بالطريقة الأمثل.
  3. جدولة الأصناف على موقع إلكتروني يسهل من البيع على مجال الجملة و التجزئة.
  4. إنشاء قسم خاص بالعروض /over stock/as it/out let نصفي فيه الأصناف القديمة و الأصناف التي نحمل منها مخزون كبير أو الأصناف التي فيها عيوب إما في التصنيع أو ناقصة بسبب العرض و التخزين.

الحلول المقترحة أعلاه هي حلول سريعة تخدمنا في رفع مستوى السيولة خلال فترة بسيطة

 

اترك ردا